نسبة الإقبال على حملة التوعية بسرطان الثدي لمستشفيات زليخة تحقق ارتفاعا بنسة 58 بالمائة.

دبي في 8 يناير / وام / أكدت مستشفيات زليخة أن حملة "لونيها بالوردي الآن" التي نظمتها بهدف التوعية حول مرض سرطان الثدي شهدت ارتفاعا في عدد اقبال السيدات اللاتي خضعن للفحص بنسبة بلغت 58 بالمائة مقارنة بعام الماضي 2015.

وشاركت في الفحوصات الطبية للحملة - التي استضافتها مستشفيات زليخة في فرعيها بالشارقة ودبي - ألفان و902 سيدة وذلك منذ اطلاق حملة "لونيها بالوردي الآن" في أكتوبر الماضي حيث يشكل هذا العدد زيادة بنسبة 58 بالمائة مقارنة بعدد السيدات المشاركات في دورة الحملة لعام 2015.

وتعتبر الحملة التي أطلقتها معالي الشيخة لبنى بنت خالد بن سلطان القاسمي الرئيسة المؤسسة لجمعية أصدقاء مرضى السرطان من أحدث المبادرات المجتمعية التي تنظمها مستشفيات زليخة والهادفة لرفع التوعية الصحية بين سكان دولة الإمارات.

وتعليقاً على الموضوع قالت الدكتورة باميلا مونستير خبيرة السرطان من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية الحملة إن الأرقام تظهر أن رسالتنا حول أهمية القيام بالفحوصات اللازمة وتلقي خيارات العلاج أمر ضروري وهام بالنسبة للنساء في الدولة.

وأضافت اننا نود من النساء أن يدركن أن بعضهن يندرج ضمن قائمة المعرضات للإصابة بسرطان الثدي نظرا للعمر أو العرق أو تاريخ العائلة للأسف أي امرأة يمكن اصابتها بهذا المرض ..موضحة أن الهدف من الحملة هو تثقيف النساء بغض النظر عن أعمارهن أو خلفياتهن حول كيفية تجنب الإصابة بالمرض وضرورة القيام بالفحوصات الطبية اللازمة والإجراءات العلاجية حال تأكد اصابتهن لأن توقيت علاج السرطان أمر بالغ الأهمية ويخفض عدد الوفيات بنسبة 98 بالمائة.

وأعربت زنوبيا شمس نائبة رئيس مستشفيات زليخة ومنظمة الحملة عن سرورها بحجم المشاركة في حملة "لونيها بالوردي الآن" والتي زادت بنسبة 58 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية منوهة بأن عدد الحالات الايجابية بالمرض بلغ 13 حالة .

ووفقا لتقرير السرطان العالمي الصادر من منظمة الصحة العالمية فإن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي تعد الأكثر من أي نوع آخر من أمراض السرطان ..فيما تقدر نسبة الإصابة بالمرض بحوالي 30 بالمائة من جميع حالات الإصابة بالسرطان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتأتي الحملة تماشيا مع الأهداف الصحية لحكومة دولة الإمارات والرامية إلى القضاء على الوفيات الناجمة عن السرطان بحلول العام 2021 حيث أقيمت بالتعاون مع "القافلة الوردية" - الحملة التي تنظمها جمعية أصدقاء مرضى السرطان في الإمارات منذ العام 2011 - بهدف رفع التوعية بسرطان الثدي من خلال تسليط الضوء على أهمية الفحص المبكر والفحص الدوري وتبديد المعتقدات الكثيرة الزائفة حول المرض.

- حلة -


وام/حلة/رضا/مصط