أبوظبي للتعليم: نتائج الثاني عشر جاءت أقل من التوقعات

أبوظبي للتعليم: نتائج الثاني عشر جاءت أقل من التوقعات

أكد مجلس أبوظبي للتعليم أن نتائج الصف الثاني عشر في الفصل الدراسي الأول حقيقية، ورُصِدت فور انتهاء الطلبة من اختباراتهم، وأنها جاءت أقل من التوقعات.
وأشار إلى أن ضعف النتائج ترتب عن مجموعة من التحديات الرئيسة التي يواجهها الطلاب والطالبات في مادتي الرياضيات والعلوم بشكل أساسي، والتي تتحمل نتيجتها جميع أطراف العملية التعليمية.
وتواصَل المجلس مع المجموعات الاستشارية من المعلمين والقيادات المدرسية لكل مدرسة، حيث خلص إلى أن أبرز الأسباب التي أدت إلى تدني النتائج ارتبطت بتغيير المناهج في الحلقة الثالثة ومعدل الحضور والغياب للطلبة.
وأوضح أن التأخر في تسليم الكتب بداية العام الدراسي أمر خارج عن إرادة المجلس، وجاء ضمن أحد هذه الأسباب، نظراً لما ترتب عليه من تأخر في إعداد خطة تدريب المعلمين وإعداد المواد الإثرائية والاختبارات التدريبية.
وأكدت المديرة التنفيذية لقطاع التعليم المدرسي بالإنابة في المجلس الدكتورة كريمة المزروعي إعداد خطط قصيرة وطويلة المدى لإيجاد الحلول وتقديم الدعم اللازم، بدأت بلقاءات مع القيادات المدرسية ومديري مجموعات المدارس، تليها لقاءات مع المعلمين والطلبة الأسبوع المقبل.