كافاليرز "الجديد" يعكر احتفال سيلتيكسإنذار بالوتيلي سببه عنصريدعوة لمنح نوبل السلام لفريق الكوريتين المشترك بالأولمبيادلافروف: واشنطن لا تستطيع هزيمتنا في الأولمبياد

كافاليرز الجديد يعكر احتفال سيلتيكسإنذار بالوتيلي سببه عنصريدعوة لمنح نوبل السلام لفريق الكوريتين المشترك بالأولمبيادلافروف: واشنطن لا تستطيع هزيمتنا في الأولمبياد

وأقام سيلتيكس احتفالا بنجمه الشهير السابق وقرر عدم استخدام رقم قميصه 34 مجددا، لكن جيمس أفسد هذه الأجواء المخصصة لأحد أشهر منافسيه السابقين.

ويحمل جيمس ذكريات من الصراع مع بيرس، منها عندما نجح هذا اللاعب في تسجيل 41 نقطة في المباراة السابعة والحاسمة للدور قبل النهائي للقسم الشرقي في 2008، ليودع كافاليرز المسابقة رغم نجاح ليبرون في إحراز 45 نقطة.

لكن هذه المرة كانت الضحكة الأخيرة من نصيب اللاعب الملقب بـ"الملك جيمس".

وسجل عملاق كافاليرز 24 نقطة ومرر 10 كرات حاسمة كما استحوذ على 8 كرات مرتدة، ليقود فريقه للفوز على زميله السابق كايري إيرفينغ في صراع بين عملاقين بالقسم الشرقي للمسابقة.

وخاض كليفلاند مباراته الأولى بالتشكيلة الكاملة بعد إبرام تعاقدات عدة في آخر أيام فترة الانتقالات بضم جورج هيل ورودني هود وجوردان كلاركسون ولاري نانس، الذين شاركوا جميعا لأول مرة مع الفريق.

وعقب انتهاء المباراة احتفل سيلتيكس بالمخضرم بيرس المنضم لفريق كل النجوم 10 مرات سابقة، والذي خاض 15 موسما مع الفريق.

وكتب نيس على حسابه الرسمي على تويتر "ماريو بالوتيلي حصل على إنذار.. بعد انزعاجه من إهانات عنصرية من الجماهير".

وحدثت الواقعة في الشوط الثاني عندما كان بالوتيلي يتحدث مع الحكم بابتيست رينيه ويشير إلى الجماهير.

وقال رينيه لصحيفة ليكيب الرياضية اليومية الفرنسية الأحد "أبلغت ماريو أنني لم أسمع الإهانات العنصرية لكنه قال إنه تعرض لها".

وأضاف: "يمكن أن تكون الإهانات من اثنين أو ثلاثة مشجعين".

وقال أوليفييه دالاوليو مدرب ديجون لليكيب "هذه أول مرة أسمع ذلك (باستاد) جاستون جيرار. لم تحدث أي مشكلات عنصرية هنا".

وتابع "لو حدثت فهي غير ملائمة تماما. لكنني لم أسمع شيئا".

وقالت روجيرو، التي سبق أن حصلت على ميداليات ذهبية في دورات الألعاب الأولمبية، لرويترز إنها ستطلب من الآخرين ترشيح الفريق الذي ضم 12 لاعبة من كوريا الشمالية التي لا تزال من الناحية الرسمية في حالة حرب مع كوريا الجنوبية.
وهذه هي المرة الأولى التي يخوض فيها فريق مشترك من الكوريتين منافسات الألعاب الأولمبية.
وقالت روجيرو بعد يوم من خوض الفريق الموحد مباراة في أولمبياد بيونغتشانغ "أود أن يحصل هذا الفريق على جائزة نوبل للسلام".
وحصلت روجيرو على بطولة العالم لهوكي الجليد أربع مرات.
وتسري على كوريا الشمالية عقوبات مشددة من الأمم المتحدة والولايات المتحدة تهدف إلى الضغط عليها للتخلي عن تطوير أسلحة نووية وصواريخ باليستية.
وقالت روجيرو "باعتباري لاعبة نافست في أربع دورات أولمبية وتدرك أن الأمر لا يتعلق بك أو بفريقك أو ببلادك .. فقد رأيت التأثير الذي أحدثه ذلك الليلة الماضية".
ولعب الفريق للمرة الأولى يوم السبت وخسر أمام سويسرا، لكنه فاز بمؤازرة الجماهير من المشجعين الكوريين الشماليين والجنوبيين الذين رددوا هتافات تأييد مدوية.

وقال لافروف في مقابلة بثتها قناة "روسيا-1" ونشرت على موقع وزارة الخارجية "أعتقد بأن هذا نوعا من المنافسة الوقحة لأن المنتخب الأميركي غير قادر على هزيمتنا رياضيا في معركة عادلة".
وتتهم روسيا بوضع برنامج تنشط ممنهج ترعاه الحكومة لرياضيها لسنوات عدة، ما أدى إلى حرمان العديد منهم من المشاركة في أولمبياد 2018 الشتوي المقام في مدينة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية حتى 25 فبراير الحالي.
واعتبر لافروف أن الولايات المتحدة دبرت هذا الأمر في الخفاء من أجل "استعادة المركز الأول عالميا في الرياضة والمحافظة عليه دون منازع".
وأضاف رئيس الدبلوماسية الروسية "يجب على المنافسين أن يرموا جانبا، وكل الوسائل مشروعة في هذه الحملة المناهضة لروسيا".
وتابع "أرى أن مثل هذا الأمر ينسحب على عدد آخر من الميادين، أي باتخاذ إجراءات قهرية أحادية الجانب وغير مشروعة من الحصول على امتيازات غير عادلة".
وبعد إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية من قبل الأولمبية الدولية في 5 ديسمبر على خلفية البرنامج التنشط الروسي الذي بلغ ذروته في أولمبياد 2014 الشتوي الذي احتضنته مدينة سوتشي الروسية، استبعد العديد من الرياضيين الروس عن ألعاب بيونغ تشانغ.
ولم يسمح إلا لـ 169 رياضي روسي رفعت عنهم محكمة التحكيم الرياضية عقوبة الإيقاف مدى الحياة المفروضة عليها من قبل الأولمبية الدولية، لكن العدد نزل إلى 168 بعد أن أعلنت إحدى الرياضيات تضامنها مع مواطنيها الآخرين.