فيديو| من يصمد في المونديال؟ منتخبات النجم الأوحد VS اللعب الجماعي

32 منتخبا في منافسة شرسة على البطولة الأهم في العالم، روسيا 2018 حيث تتجه أنظار الجميع حول الحدث الألمع.

تتفاوت الحظوظ والفرص وتبقى المحاولات المستميتة هي الفارق، من يصمد للنهاية؟ منتخبات النجم الواحد التي تعتمد كليا على لاعبها المتميز وتبني حوله كل الخطط والفرص، أم المنتخبات التي تعتمد على اللعب الجماعي بتشكيلة من اللاعبين المتألقين؟

 

الاتجاه الأول تمثله كثير من المنتخبات في كأس العالم بنسخته الحالية أبرزها الأرجنتين والبرتغال ومصر والبرازيل والدنمارك، أما المنتخبات التي تتميز باللعب الجماعي فعلى رأسها ألمانيا وفرنسا وإيطاليا.

 

التانجو

خطط منتخب الأرجنتين تتمحور جميعا حول الساحر ليونيل ميسي نجم برشلونة الأسباني، لدرجة أنه في غيابه الأخير عن المنتخب بسبب الإصابة خسر الأرجنتين بسداسية مقابل هدف واحد أمام أسبانيا في مباراة ودية استعدادا للمونديال.

 

البرتغال

مصير المنتخب البرتغالي متعلق بوجود نجم ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو في حالته المعتادة من التألق، والعكس صحيح، فإذا غاب رونالدو غابت البرتغال.

الفراعنة

نجم ليفربول وفخر العرب محمد صلاح، النجم الذي قاد منتخب مصر إلى المونديال، أصبح نقطة قوة الفراعنة وسلاحهم في وجه الخصم، وبمجرد خروجه من الملعب يتأثر الأداء في الملعب، ومثال على ذلك ما حدث في مواجهة مصر والبرتغال الودية بعد أن خرج صلاح في منتصف الشوط الثاني ومن ثم خسر الفراعنة بهدفين بعد أن كانوا متقدمين بهدف بأقدام أفضل لاعب في أفريقيا محمد صلاح.

 

الماكينات الألمانية

صفوة لاعبو أوروبا بداية من حراسة المرمى والنجم مانويل نوير المتوقع مشاركته في التشكيلة الأساسية للمنتخب في كأس العالم، وكذلك وسط الملعب والهجوم الملغمين بتوني كروس وتوماس مولر وموستافي وبواتينج وإيمري تشان وليروي ساني.

 

كتيبة لاروخا

يتسلح المنتخب الأسباني بكتيبة مرعبة من الأساسيين والبدلاء، ففي حراسة المرمى مكان محجوز لدافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد الإنجليزي والمتألق بشدة مع الشياطين الحمر هذا الموسم.

وفي الصفوف الخلفية سيتواجد عمالقة الدفاع في قطبي الدوري الإسباني برشلونة وريال مدريد، حيث يضم كل من كارفاخال وجيرارد بيكيه إلى جانب سيرخيو راموس وجوردي ألبا.

وفي خط الوسط فهناك رسام البلوغرانا إنييستا وسيرخيو بوسكيتس، وفي الهجوم، يتواجد الثنائي إيسكو نجم اللوس بلانكوس ودافيد سيلفا صانع ألعاب مانشستر سيتي الإنجليزي وأمامهما الوحش دييجو كوستا مهاجم الروخي بلانكوس.

الديوك الفرنسية

ألمع الأسماء في الدوريات الكبرى تحارب بالقميص الأزرق، حراسة المرمى لا زالت حائرة بين المتألقين بين ألفونس أريولا هوغو لوريس.، أما المدافعين فتضم القائمة لوكاس دينيي وصامويل أومتيتي ولوران كوسييلني ورافايل فاران.

أما لاعبو الوسط فأبرزهم نغولو كانتيه وبلاز ماتويدي وأدريان رابيو وبول بوغبا، وأبرز المهاجمين: أوليفيه جيرو وأنطوان غريزمان وألكسندر لاكازيت وكيليان مبابي.

 

التعليقات