فيديو| عمر الشريف.. لورانس العرب

"ميشيل ديمتري شلهوب".. الاسم الحقيقي لطفل ولد ليسحر قلوب الملايين، ويصبح فتى أحلام الجميلات "عمر الشريف".
ولد في 10 أبريل من عام 1932 بمحافظة الإسكندرية، لأسرة تعود أصولها إلى دمشق بسوريا، كان شغوفاً بالتمثيل وعشق المسرح المدرسي، وقدم العديد من تجاربه، وعمره لم يتجاوز الإثني عشر ربيعا، ثم تطورت التجارب على خشبة مسرح كلية فيكتوريا التي كان يدرس بها.

كانت بدايته السينمائية على يد زميله في الكلية المخرج العبقري الراحل يوسف شاهين، الذي قدمه في أول بطولة بفيلم "صراع في الوادي"، ولقى الفيلم نجاحا جماهيريا كبيرا، خاصة بعد تألق الثنائي الذي أصبح لا يفترق منذ حينها، وهو عمر الشريف وفاتن حمامة.

في عام 1955 تزوج عمر الشريف من فاتن حمامة، بعد أن أعلن إسلامه من أجلها، وقدما للسينما 6 من أجمل الأفلام في تلك الفترة وهم: أيامنا الحلوة، صراع في الميناء، لا أنام، سيدة القصر، نهر الحب، وأرض السلام.
أنجب عمر الشريف من فاتن حمامة نجلهما الوحيد طارق، قبل أن تنتهي أشهر قصة حب عرفها الوسط الفني بالانفصال في منتصف السبعينيات.

وفي أوائل الستينيات التقى بالمخرج العالمي دافيد لين الذي اكتشفه وقدمه في العديد من الأفلام، أولها كان "لورانس العرب" الذي حقق نجاحا منقطع النظير في عام 1962 ولقي شهرة جماهيرية كبيرة وأصبح العالم الغربي كله يتابع أفلامه، واستمر عمر مع نفس المخرج دافيد لين ليلعب عدة أدوار في أفلام منها دكتور جيفاغو وفيلم "الرولز رويس الصفراء وفيلم "الثلج الأخضر ، وغيرها الكثير.
ولم يكتف صاحب النظرات الساحرة بتقديم الأدوار الرومانسية، حيث لعب الأدوار الجادة وكذلك الكوميديا وأشهرها دوره في فيلم "السر" عام 1984، ليكتفي بعدهخا بتقديم الأفلام ويظهر كشيف شرف في البرامج التلفزيونية والمسلسلات والسهرات.

وفي أثناء غيابه عن مصر كان الشريف لايتوقف عن العمل في مسلسلات إذاعية مصرية منها "أنف وثلاث عيون" و"الحب الضائع"، وبعد انحسار الأضواء العالمية عنه عاد إلى مصر في التسعينيات وتفرغ للعمل العام.

النجاح الذي حققه عمر الشريف كُلل بعدة جوائز عالمية، حيث فاز بـ "جولدن جلوب" ثلاث مرات، بالإضافة إلى ترشيح للأوسكار عن فئة أفضل ممثل مساعد، ووحاز أيضا على جائزة سيزار الفرنسية، وجائزة مشاهير فناني العالم العربي تقديرا لعطائه الفني، وأخيرا جائزة الأسد الذهبي من مهرجان البندقية السينمائي.

في عام 2015 أعلن طارق نجل الشريف إصابة والده بمرض ألزهايمر، الذي جعله ينسى تاريخه الكبير، ولم يعد يتذكر حتى أشهر أفلامه ولا كونه ممثلا من الأساس، لكن المرض لم يستغرق طويلا في حياة عمر، حيث كان الضيف أثقل من أن يتحمله النجم العالمي، وفارق الحياة بعد بضع أشهر من الصراع مع المرض.

التعليقات