فيديو| مارك زوكربيرج.. متى تخلى عن اللون الرمادي؟


بإطلالة ثابتة تتكون من التيشيرت الرمادي للصيف أو السويت شيرت الرمادي أيضا للشتاء عُرف مؤسس موقع التواصل الاجتماعي الأشهر فيسبوك، الملياردير الشاب مارك زوكربيرج.

ومنذ سنوات أصبحت هذه الملابس بتلك اللون المميز لصيقة بزوكربيرج، حتى في مناسبات العمل الرسمية. فقد حرص على ارتدائها مثلاً عندما كانت شركة فيسبوك تبيع أسهمها في وول ستريت، المكان الأكثر التزاماً بالملابس الرسمية.

وقد تباهى زوكربيرج بهذه الثياب في مقابلة على التليفزيون عام 2012. كما تفاخر بها عندما قام بنشر صورة لعدد من التيشيرتات الرمادية، متسائلاً بنبرة مرحة ماذا عليه أن يرتدي.


تنسيق الملابس وتصفيف الشعر آخر ما يفكر فيه مؤسس فيسبوك، والسبب بسيط؛ وهو أن الملياردير الشاب لا يريد إضاعة دقيقة في أمور حياتية تافهة على حد قوله.


وتعرض مؤسس فيسبوك للانتقاد من قبل الإعلام الأمريكي بسبب عدة مرات، حيث يدير واحدة من أكبر شركات التكنولوجيا في العالم، بينما يظهر أمام المستثمرين كأنه لا يهتم كثيرا، وفقا لما ذكرته صحيفة واشنطن بوست.

وقبل أيام ظهر مارك زوكربيرغ، أمام الكونغرس الأمريكي بزي رسمي، للإدلاء بشهادته حول إختراق شركة "كامبريدج أناليتيكا" لبيانات مستخدمي الموقع.

ولم يظهر زوكربيرغ بهذا الزي، إلا في عدة مناسبات محددة:

- ببدلة ورابطة عنق سوداء حضر مأدبة عشاء رسمية في البيت الأبيض عام  2015

- ألمانيا 2016 حيث حضر حفل توزيع جوائز أكسل شبرينجر

- زيارة الصين:
تعتبر زيارة الصين علامة فارقة في نمط ملابسه؛ لأنها زيارة عمل بالدرجة الأولى؛ حيث كانت تهدف إلى محاولة فتح حدودها مع فيسبوك. ولكي ينال غرضه، بدا مارك أنه على استعداد لفعل أي شيء، بما في ذلك الجري بمرح في شوارع بيكين المغطاة بالضباب الدخاني، وكان عليه أيضاً أن يساير نظرات الصينيين إلى المديرين التنفيذيين، بما في ذلك الحلاقة وارتداء البدلة الرسمية. ففي ثقافة الأعمال والقواعد الرسمية في الصين، لا يوجد شيء اسمه ملابس كاجوال يوم الجمعة أو بدلات ذات ألوان زاهية، وبالطبع لا يوجد سويت شيرت رمادي، ولو حتى بالنسبة للملياردير الأمريكي الشاب.

- قضية oculus
ببدلة وربطة عنق مثل أمام المحكمة لأول مرة في 2017 للأدلاء بشهادته في اتهام الشركة بسرقة تقنية نظارات الواقع الافتراضي.

- جامعة هارفارد
في أناقة تامة قام بإلقاء كلمة أمام طلبة وأساتذة جامعة هارفارد بعد حصوله على الدكتوراة الفخرية من نفس الجامعة.

 

التعليقات