5 ملايين بالغ تحولوا من التدخين الى "تسخين التبغ"

5 ملايين بالغ تحولوا من التدخين الى تسخين التبغ

قالت شركة فيليب موريس انترناشونال المنتجة للتبغ إن هناك أكثر من 5 ملايين مدخن بالغ من الرجال والنساء حول العالم تخلوا عن تدخين السجائر التقليدية وتحولوا لإستخدام جهازها المعروف بإسم "أيقوص" والمستخدم في تسخين التبغ بدلاً من حرقه، مؤكدة أن الجهاز حصل على جائزة "غود ديزاين" في مجال الإبتكار والتي جاءت تقديراً لريادتها في انتاج جهاز متطور تكنولوجياً يحقق رؤيتها الرامية نحو مستقبل خال من التدخين.

واشارت الى أنه تم تصميم جهاز "أيقوص" بالتعاون مع مستشاري شركة "ديزاين بارتنرز" العالمية، لافتة أنه يعتمد على تقنية تسخين التبغ بدلاً من حرقه لتوليد بخار تختلف تركيبته الكيميائية بشكل كبير عن السجائر التقليدية. وحصل الجهاز على هذه الجائزة ضمن فئة المنتجات الإلكترونية في برنامج الجوائز العلمي للتميز والابتكار في التصميم الذي نظمه متحف شيكاغو للعمارة في شهر ديسمبر من العام 2017.

وتمنح جوائز "غود ديزاين"، واحدة من أقدم الجوائز المخصصة للتميز في التصميم على مستوى العالم، تقديراً للتميز في تصميم المنتجات التجارية والجرافيكية الأكثر ابتكاراً. ويتم تنظيم حفل الجوائز سنوياً منذ العام 1950 من قبل متحف شيكاغو للعمارة والمركز الأوروبي للهندسة المعمارية والفنون والتصميم والدراسات الحضرية.

تمكنت شركة فيليب موريس انترناشونال من تطوير جهاز "أيقوص"، المنتج الأكثر تطوراً، بعد مرحلة من الأبحاث والتطوير استمرت لأكثر من عقد من الزمن. ويعتمد الجهاز على تقنيات متطورة لتوليد بخار يحتوي على النيكوتين من خلال تسخين التبغ لدرجة حرارة أقل بكثير من درجة حرارة حرق التبغ. ويتضمن الجهاز على شفرة لتسخين التبغ مصنوعة من الذهب والبلاتينيوم ويعتمد على برنامج متطور لضمان تسخين التبغ بدلاً من حرقه. ويحتوي بخار أيقوص على مستويات أقل بكثير من المواد الكيميائية الضارة مقارنة مع السجائر التقليدية.

وقال نائب الرئيس لقسم تصميم منتج أيقوص وتجربة العملاء في شركة فيليب موريس انترناشونال، بيتراند بونفين إن الحصول على الجائزة يؤكد الالتزام بتوفير بدائل أفضل لملايين المدخنين البالغين من الرجال والنساء حول العالم."