أحمد الحبسي بطل «الميدان» 2017

أحمد الحبسي بطل «الميدان» 2017

شهدت الحلقة الثالثة عشرة من برنامج الميدان في نسخته الثانية عشرة، التي بثتها قناة سما دبي، وإذاعة الأولى، ختام البطولة المتفردة لـ «اليولة»، والتي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، حيث سلم الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وعبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، جائزة اليويل المتميز في بطولة فزاع لليولة 2017 لمبخوت العامري، ثم توجا أحمد محمد سعيد الحبسي، بلقب بطولة فزاّع لليولة في عامها السابع عشر، الذي حظي بـ 177253 صوتاً ليرفع كأس فزاع الذهبي وينال جائزة المليون درهم وسط أجواء حماسية لافتة في قلعة الميدان، متفوقاً بذلك على اليويل حمدان بن مصلح الأحبابي، الذي تقبل النتيجة النهائية بكل روح رياضية بمجموع أصوات بلغ 94563 صوتاً.

أسلوب استثنائي

تم الكشف عن اسم الفائز بأسلوب استثنائي، لاسيما أن الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، خطّ بيده اسم اليويل الفائز على البطاقة التي تم تسليمها للمذيعين مسلم العامري وعبد الرزاق محمدي، ليعلنا عنه بعد ذلك، كما امتازت الحلقة الختامية بالكشف عن كأس فزاّع الذهبي، بأسلوب إلكتروني مبتكر، حيث تقدم الكأس على المسرح بنظام كهربائي، ثم صعد تدريجياً على المسرح وسط هتاف الجماهير ترقباً لمعرفة هوية البطل.

فرحة الفوز

وعبر اليويل أحمد محمد سعيد الحبسي، عن سعادته بالفوز ونيل اللقب، وقال: أشكر جميع من ساندوني للوصول إلى هذه المحطة الحياتية المهمة، فالفوز ما كان ليكون لولا دعمهم والتزامي بالتدريبات.

البطولة الصيفية

من جانبها أشارت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، إلى أهمية البطولة الصيفية التي انطلقت عام 2006 بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لاسيما أنها شكلت أساساً مهماً لتدريب الناشئين وساهمت في إعداد فرسان الميدان بشكل جيد، خاصة وأن جميع الأبطال منذ ست سنوات هم من خريجي هذه البطولات الصيفية، التي تهدف إلى ترسيخ الهوية الوطنية، وبث الروح الوطنية بين الشباب، وتحفيزهم على ممارسة الرياضات التراثية، وغرسها فيهم عبر استخدام السلاح والأغنية الوطنية والزي الرسمي والتحلي بصفات «اليويلة».

مهارات وإبداعات

كما أكدت مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث أن دعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، يشكل أساس النجاحات التنظيمية والفنية، وقالت: بلغت البطولة عامها السابع عشر (والثاني عشر لبرنامج الميدان)، وقد حفزت الشبان المشاركين من جنسيات مختلفة، على استعراض مهاراتهم وإبداعاتهم بشكل احترافي وذلك بفضل تدريب أعضاء لجنة التحكيم لليويلة ونقل خبراتهم لهم.

وتضمنت الحلقة الختامية أغنية خاصة حلمت اسم «محمد الفجر» ومهداة من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهي من كلمات عبدالله حمدان بن دلموك، وألحان فايز السعيد، وغناء الفنان حسين الجسمي، الذي حل ضيفا خاصاً على الحلقة الأخيرة، وقال: نعتز بتراثنا ونسعى في كل عام إلى تقديم أغنية تحمل هذه روحاً تراثية عريقة. بينما قدمت الفنانة نوال الكويتية أغنية «هند الطيب» وهي من كلمات غياهيب، والفنان عيضة المنهالي الذي قدم أغنية «شيخنا حمدان»، وتغني فيها بمكارم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.

وتخلل الحلقة الختامية تكريم عدد من الفنانين والجهات الراعية، حيث كرم عبد الله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، الفنان ميحد حمد وتسلم درع التكريم بالنيابة عنه سفير الألحان فايز السعيد الذي تم تكريمه أيضاً، كما كرم حمدان بن محمد لإحياء التراث الشاعر سعيد بن مصلح الأحبابي وتسلم درع التكريم عنه ابنه راشد، إضافة إلى تكريم المؤسسات الراعية، وهي: القرية العالمية والطاير للسيارات ولاندروفر، وقناة سما دبي، كما تم توجيه الشكر إلى بقية الرعاة: قناتي دبي ريسنغ وياس والشركة العربية للسيارات الرستماني (نيسان).

سيارة

أجريت قرعة إلكترونية على أرقام هواتف المشاهدين الذين شاركوا بالتصويت لاختيار الفائزين، ونال سعيد الحظ جائزة عبارة عن سيارة من الطراز الحديث مقدمة من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بالشراكة مع الشركة العربية للسيارات الرستماني (نيسان).