شفروليه تغامر بسمعتها!

شفروليه تغامر بسمعتها!

أن يكون اسمك شفروليه، وأن تنتج طرازات معدومة الأمان... فهذا غير مقبول لأي سباب كان!!

مستويات الأمان في عالم السيارات هي أكثر من هاجس بالنسبة إلى الشركات الصانعة، خاصة بعد ولادة هيئات ومنظمات متخصصة في هذا المجال مثل يورو NCAP الغنية عن التعريف.

ولا شك بأن لهذه المنظمات أيادٍ بيضاء على صعيد تحسن مستويات الأمان، إذ تحرص الشركات الصانعة على صقل طرازاتها بأحدث التقنيات الخاصة بالسلامة سعياً منها لنيل أعلى العلامات وبالتالي اكتساب سمعة عطرة وثقة كبيرةً بين العملاء.

غير أن شفروليه ضربت بسمعتها عرض الحائط، وذلك مع طراز إنجوي والذي هو عبارة عن ميني فان تستقبل ثمانية ركاب على ثلاثة صفوف من المقاعد، وتقوم بتسويقها في بعض الأسواق الأسيوية.

إذ عمدت منظمة غلوبال NCAP إلى إخضاع إنجوي إلى اختبارات تصادم خرجت بنتائج أقل ما يقال عنها بأنها مريعة! فعلى سرعة 64 كلم/س وخلال اختبار التصادم الأمامي، سجلت إنجوي صفر نجمة بسبب غياب وسائد الهواء كلياً في فئة القاعدة بجانب سوى بنية الهيكل والجسم الخارجي.

وهذه ليست هي المرة الأولى التي تسجل شفروليه علامات متدنية ومخزية على صعيد السلامة في طرازاتها التي تعمل على تسويقها في الدول النامية. إذ سبق لها وأن حصلت مع شفروليه سبارك على صفر نجمة قبل عدة أشهر، ويبدو بأن الأمريكية قد بدأت تعتاد على هذه العلامة ما لم تقم بخطوات أكثر من جدية على صعيد تحسين مستويات الأمان في سياراتها المنخفضة التكلفة.

ورغم أن هذه النتائج مسجلة مع طرازات رخيصة الثمن نسبياً ولا تعكس أبداً مدى مستويات الأمان في طرازات شفروليه الأساسية، إلا أن العلامات العالمية الأخرى تحصد أرقاماً أعلى بكثير من تلك التي سجلتها الأمريكية مع سياراتهم المنخفضة التكلفة ولو أنها بعيدة أيضاً عن المثالية.