خليل يتابع برنامج التأهيل وغموض بشأن مشاركته

خليل يتابع برنامج التأهيل وغموض بشأن مشاركته

يكتنف الغموض مشاركة نجم خط هجوم منتخبنا الوطني أحمد خليل، في المواجهة المرتقبة أمام المنتخب الياباني بعد غد الخميس، على ملعب استاد هزاع بن زايد، ضمن مباريات المجموعة الثانية للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، وتابع اللاعب برنامج التأهيل ورفع معدلات اللياقة البدنية بالجري حول الملعب وتمارين الصالة، بعد غيابه الفترة الأخيرة بسبب الإصابة،.

ومن المرجح عدم مشاركته في المباراة لابتعاده عن اللعب طوال أكثر من عشرين يوما، وينتظر أن يكون قائد المنتخب المخضرم إسماعيل مطر هو البديل الأمثل في الخط الأمامي للأبيض بجانب علي مبخوت، بعد عودته للمشاركة في التدريبات الجماعية بالكرة بداية من الحصة التدريبية التي أجراها المنتخب أول من أمس.

اهتمام إداري

وحظيت المناورات التدريبية التي أجراها منتخبنا الوطني مساء أول من أمس، باهتمام إداري كبير بحضور ناصر الجنيبي نائب رئيس اتحاد كرة القدم، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة.

وشهدت التدريبات عودة اللاعب المخضرم إسماعيل مطر إلى التدريبات الجماعية بالكرة، بعد أن انحصرت تمارينه خلال الفترة السابقة في التأهيل البدني بالجري حول الملعب وتمارين الصالة بجانب أحمد خليل وحمدان الكمالي، وهو ما يرجح كفة مشاركته في مواجهة الخميس ولو بصورة جزئية.

خطة متوازنة

وينتظر أن يواجه الأبيض الإماراتي ضيفه المنتخب الياباني بعد غد الخميس، بخطة متوازنة بين الدفاع والهجوم، باعتماد طريقة 4-5-1 على أن تتحول إلى 4-4-2 في حالة الهجوم، وذلك لمقابلة سرعة لاعبي المنتخب الياباني، الذي يتوقع أن يدخل إلى المباراة بنوايا هجومية، في محاولة للضغط على منتخبنا وإرباك حساباته بتسجيل هدف مبكر.

ومن ثم العمل على تعزيزه أو المحافظة عليه إلى النهاية لخطف نتيجة المباراة والعودة إلى بلاده بالنقاط الثلاث، وهو الأمر الذي يضعه الجهاز الفني بقيادة المدرب مهدي علي في الحسبان.

مهمة صعبة

أكد خميس إسماعيل لاعب متوسط ميدان منتخبنا الوطني لكرة القدم، جاهزيته وزملائه، للظهور المتميز في المواجهة المرتقبة أمام المنتخب الياباني بعد غد الخميس على ملعب استاد هزاع بن زايد، ضمن مباريات الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم بروسيا 2018، وقال إن المهمة لن تكون سهلة في مواجهة هذا المنتخب القوي المدجج بالنجوم المحترفين في الدوريات الأوروبية.

ولكننا عازمون على تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث، وهذا يتطلب منا التضحية ومضاعفة الجهود والقتال بقوة في أرضية ملعب اللقاء منذ البداية وحتي النهاية، لأننا نعرف أن كرة القدم تعطي من يعطيها وتكافئ المجتهد وهذا ما سنفعله لتنفيذ خطة المدرب مهدي علي.

مباريات مصيرية

وأضاف: نتعامل مع جميع المباريات المقبلة على أنها مصيرية وتحمل الأهمية نفسها، وعازمون على إسعاد الشعب الإماراتي بتحقيق أفضل النتائج خلال المرحلة المقبلة، مع احترامنا لكل المنافسين في المجموعة والتي تعتبر أقوى المجموعات، وبإذن الله سنقدم كل ما لدينا من أجل الحصول على النتيجة المأمولة، وجميع اللاعبين في قمة التفاؤل ولديهم الرغبة والعزيمة والإصرار.

وكل المؤشرات في معسكر العين تبشر بالخير فالروح المعنوية عالية واللاعبون والجهاز الفني والإداري جميعهم على قلب رجل واحد، وبإذن الله وبمساعدة جماهيرنا الوفية سنحقق المطلوب في المباراة.

رسالة للجمهور

وعن رسالته للجمهور الإماراتي، قال: نأمل أن يتابع جمهورنا الوفي جهوده كما عودنا دائما بالاحتشاد مبكرا وبقوة خلف المنتخب لمساندة اللاعبين في مواجهة اليابان، ونحن على ثقة كاملة أنهم لن يقصروا في أداء واجبهم الوطني بالتشجيع والمؤازرة لأن الهدف واحد في نهاية الأمر .

وهو تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث لتعزيز حظوظنا في التأهل إلى النهائيات وتحقيق حلم الشارع الإماراتي وإسعاد القادة الشيوخ بتكرار سيناريو التأهل إلى المونديال العالمي للمرة الثانية كما حدث في وقت سابق من عام 1990، ونأمل أن يوفق منتخبنا في ملعب المباراة لنسعد جميعا بالفوز بعد نهاية اللقاء.

سفر

يغادر الأبيض بعد مباراة اليابان إلى سيدني لمواجهة المنتخب الأسترالي بملعبه، ويأمل منتخبنا في الخروج من المباراتين بأفضل النتائج لتعزيز حظوظه في التأهل إلى المونديال العالمي.