"لها" تكشف أسرار مرض إبنة مي كساب... وهل يكذب هاني شاكر؟

لها تكشف أسرار مرض إبنة مي كساب... وهل يكذب هاني شاكر؟
3 أسبوع

غلبت الأحداث الحزينة على الوسط الفني، خلال الأيام القليلة الماضية، ما بين أحزان ودموع وخلافات وقضايا وصراعات وإصابات أيضاً... إلى جانب حلحلة في قضية النجم المغربي الموقوف في أحد السجون الفرنسية سعد لمجرد.
«لها» تكشف كواليس تلك الأحداث وموقف النجوم منها.


شائعة الوفاة تلاحق جورج وسوف
ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر وفاة «سلطان الطرب» جورج وسوف مع استخدام صورة له من المستشفى وهو ممدد على السرير. وقد كشفت «لها» حقيقة هذه الشائعة التي لا تنفك تتكرر يوماً بعد يوم، وتواصلت مع مصادر مقرّبة من الوسوف، نفت الخبر جملةً وتفصيلاً، وأكدت أن «الوسوف بخير وهو في بيروت». ووفق المعلومات الخاصة بـ «لها»، فقد عقد الوسوف اجتماع عمل بهدف التحضير لحفل في مصر، وسيعود بقوة إلى سوق الحفلات بعد أن تولى أعماله مدير جديد أدخله عالم السوشيال ميديا.

مفاجأة عمرو دياب والظهور الأول لعمرو يوسف وكندة علوش معاً
شهدت ليلة عزاء والد الفنان خالد سليم، حضور عدد كبير من النجوم لتقديم واجب العزاء، كان أبرزهم «الهضبة» عمرو دياب، الذي فاجأ الجميع بالظهور بوزن أقل من المعتاد. كما شهد العزاء أول ظهور للنجمين عمرو يوسف وكندة علوش معاً منذ زواجهما. وحضر عدد كبير من الفنانين لمواساة خالد، الذي لم يتمالك دموعه طوال العزاء. وكان بين الحضور: يسرا ورامي صبري ومحسن جابر وفيفي عبده، ورجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، وتامر هجرس وشذى وهشام عباس وريم مصطفى وعلي الحجار.

قضية خالد الصاوي
حصل النجم خالد الصاوي على حكم قضائي بسجن المنتج ممدوح شاهين ثلاث سنوات، وكفالة ألف جنيه كتعويض مدني، في القضية التي أقامها ضده بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية، عن دوره في مسلسل «هي ودافنشي» مع ليلى علوي.
المنتج غاب عن الجلسة وصدر الحكم عليه غيابياً، بعدما قدّم محامي الصاوي صورة الشيك الذي أصدره ممدوح شاهين لموكله، وتبين أنه بدون رصيد. وأكد الصاوي أنه استنفد كل المحاولات السلمية لحل المشكلة، ولم يعد أمامه في النهاية سوى اللجوء الى القضاء، وأنه كان واثقاً من حصوله على حقه.

حقيقة خلاف نيللي كريم وزينة
خلافات حادة بين زينة ونيللي كريم في كواليس مسلسلهما الجديد «الأعلى سعر»... هذا ما تردد أخيراً عبر الكثير من المواقع، لكن «لها» علمت أن تلك الخلافات ليست إلا مجرد شائعات، وأن الهدوء يسود الكواليس، وتركز كل فنانة على تقديم مشاهدها بشكل مميز بدون أي مشاكل قد تعطّل التصوير.
وكانت بعض المواقع قد زعمت أن نيللي غاضبة بسبب وجود زينة في المسلسل، ومشاركتها لها البطولة، وأنها كانت تريد أن تكون البطلة الوحيدة، وقرّرت التعامل مع زينة بجفاء لهذا السبب، لكن مصادر موثوقة أكدت لـ«لها» أن كل ما نشر لا أساس له من الصحة، وأن نيللي لا تلتقي بزينة إلا في مشاهد قليلة.

نجم «ستار أكاديمي» محمد قماح يلجأ الى القضاء
أقام نجم «ستار أكاديمي» محمد قماح دعوى قضائية ضد شركة «ميلودي» للإنتاج الغنائي، واتهمها بالنصب عليه، وطالب بتعويض قدره مليون جنيه... وصرح قائلاً: «المشكلة تعود الى أكثر من ثلاث سنوات، عندما قررت التعاون مع شركة «ميلودي» وإعطاءهم حق توزيع ألبومي، لكنهم طلبوا مني مبلغاً مادياً ليس من حقهم، وفي الوقت نفسه طلبوا توزيع الألبوم حصرياً لهم، وهذا ليس من حقهم أيضاً، واستغلوا ضعف خبرتي، ولم أحصل على أي ربح مادي منهم، بل إنهم لم يردّوا على مكالماتي، وعندما بدأت التحدّث عن حقوقي، قرروا حذف الألبوم من «اليوتيوب»، مما سبّب لي أضراراً معنوية ومادية، لذلك من حقي اللجوء إلى القضاء، وواثق بأنني سأستعيد حقي قريباً».

مي كساب عن إصابة ابنتها: «ربنا يهوّن»
شاركت الفنانة مي كساب متابعيها، آخر تطورات الحالة الصحية لابنتها، ونشرت صورة دعاء، وكتبت: «أد إيه مشاعركم نبيلة، أد إيه الواحد بيحس إنكم جزء منه، حبكم حياة، صدقت لما سميتكم فاملي فانز، إنتو عيلتي بأشكركم على اهتمامكم ودعواتكم لبنتي، هي الحمد لله بقت أحسن، بس الكسر الدكتور قال بياخد أسبوعين، ربنا يهوّن عليها وعلينا إن شاء الله، هنروح إعادة كشف ونشيّك على رباط الضغط، ادعولها العضمه تلحم بسرعة، مرة تانية باشكركم من قلبي وباشكر كل إنسان كلّمني أو كتبلي عشان يطّمن على بنتي حبكم حياة».
وكانت ابنة مي قد تعرضت لكسر في عظمة الترقوة، نتيجة سقوطها وهي بصحبة والدتها في حديقة منزلها.

الطب الشرعي يبرّئ سعد لمجرد...
أكد موقع media part الفرنسي أن الطب الشرعي برّأ النجم سعد لمجرد في قضية اغتصاب الفتاة الفرنسية لورا بريول، مشيراً إلى أن لا أثر للحمض النووي الخاص بالمجرد في جسم الفتاة، مما يؤكد أنه لم يُقم معها أي علاقة. ولفت موقع «المغرب اليوم» الى أن النجم اعترف بأنه عرض على الفتاة أن تذهب معه إلى غرفة الفندق الخاصة به، ولكنه نفى أن يكون قد اعتدى عليها بالضرب أو أقام معها علاقة، مستشهداً بأن كاميرات الفندق رصدتها بينما كانت تدخل الى غرفته وتخرج منها وهي في قمة أناقتها، ولم يكن يبدو عليها أي آثار للضرب.

صراع ساخن: هاني شاكر يعلن براءته وإيمان البحر درويش يتهمه بالكذب
رغم أن طارق مرتضى، المستشار الإعلامي لنقابة المهن الموسيقية، أعلن براءة النجم هاني شاكر نقيب الموسيقيين من تهمة التزوير وتضليل العدالة، وحرص عدد من الفنانين على تهنئة هاني والنقابة بهذا الحكم، أكد الفنان إيمان البحر درويش أن ما قاله طارق لا يمتّ الى الواقع بأي صلة، موضحاً أن هاني ما زال يواجه تهديداً بالسجن، وهو ما أثار دهشة البعض. وكتب إيمان، من خلال حسابه الخاص على «فايسبوك»: «كيف ينشر الفنان هاني شاكر هذا الكذب والافتراء على صفحته الرسمية، والحقائق التي تنفيها جميع الأوراق الرسمية الصادرة من وزارة الداخلية وأحكام القضاء، طبيعي أن يكون المعنى صحيحاً بالبراءة ورفض الدعوى، إذا كان فعلاً كذلك، لكن عندما يكون الحكم الصادر عدم قبول الجنحة لأنها جناية تزوير، فهي ليست حكماً بالبراءة، لأن جرائم التزوير لا تقع تحت طائلة دوائر الجُنح، لأنها واقعة جناية، لأنه تم استعمال هذه الأوراق المزورة وإذاعتها في كل وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة، وتعتبر جريمة تزوير في أوراق رسمية، ولم يتطرق السيد رئيس المحكمة إلى العناوين التي ادّعوا كذباً انها غير صحيحة، لأن النيابة العامة أمرت بحفظ هذا البلاغ، والجدير ذكره أن هذه الدعاوى لا تخص إيمان البحر درويش أيضاً، فلماذا الزج باسمي عمداً بهذا الشكل القذر الذي يسيء إلى صاحب هذا الخبر الكاذب، والذي قبل هاني شاكر أن ينشر على صفحته الرسمية، مما يعرضه لجريمة شتم وقذف كما هو ثابت من قبل في وزارة الداخلية، في نشره ما يسيء إلى سمعتي وشرفي».
وأضاف: «أعتقد أن الفنان هاني شاكر يستعين بمن تسببوا له في صدور حكم بالسجن سنتين مع «الشغل والنفاذ»، والأيام القليلة المقبلة سيتسببون له في كل ما يسيء إلى سمعته وشرفه». وقد رد طارق مرتضى على إيمان البحر درويش واتهمه بتضليل العدالة.

أخيراً... سيرين عبد النور إلى دمشق
تأكيداً لما نشرته «لها» حول عدم صدور أي قرار رسمي بمنع النجمة اللبنانية سيرين عبدالنور من دخول سورية، من جانب نقابة الفنانين السوريين برئاسة الممثل زهير رمضان، وجّه الأخير كتاباً رسمياً الى نظيرته اللبنانية الفنّانة شادية زيتون أكّد فيه أن عبدالنور مرحب بها في سورية، وأن «دمشق صدرها مفتوح للجميع حباً واحتراماً».
وكانت مصادر في نقابة الفنانين السوريين قد نفت سابقاً لـ«لها» صدور أي قرار رسمي بمنع الفنّانة اللبنانية سيرين عبدالنور من دخول سورية لتصوير مشاهدها في بطولة مسلسل «قناديل العشاق» (خلدون قتلان/ سيف الدين سبيعي). وأضاف عضو النقابة بلهجة متفائلة قائلاً: «نحن نحب سيرين ونحب سورية التي هي بيتها ونريد لهذه الغيمة أن تنجلي برضا الجميع».
ونشرت سيرين عبر حسابها الرسمي على تطبيق «انستغرام» صورة لها برفقة مخرج العمل معلقةً: «من سنتين تلاقينا وقررنا نعمل عمل سوى اليوم تحاربنا صح!! بس الحمدلله الايادي البيضاء منعت الأيادي السوداء تمتد علينا». وأضافت: «شكراً لكل من تضامن، ولكل محب. جنية الحب راجعة... قناديل العشاق ورمضان يجمعنا».
وبالتزامن مع الأزمة الحاصلة، قالت عبد النور ما هو «جميل وأكثر» إذ قدمت تعازيها إلى أبناء سورية، معربةً عن عميق حزنها وتمنيها أن تكون في دمشق، إثر تفجيرات انتحارية هزّت العاصمة السوريّة. وقالت في منشور لها عبر حساباتها على شبكات التواصل الاجتماعي: «عزيزتي دمشق... لا تستحقين أيتها الرائعة أن يُسفك دم أبنائك المكلّلين بأوراق الغار ظلماً وعدواناً... كنتُ أتمنى أن أكون اليوم حاضرة في مصيبتكِ أُشعل شمعة في كنيسة الزيتون... وأصلّي من أجل أن يغمرك السلام». وأضافت: «لا تهتمي أيتها المنيعة... ستبقين كما نعرفكِ... جميلة رغم ما يطاولكِ من إرهاب... فلنصلِّ جميعاً من أجل شهداء الشام».

كتابة : لها (القاهرة) , بيروت (لها)