بينتورو يوسّع عقده مع Richard Mille

بينتورو يوسّع عقده مع Richard Mille
1 أسبوع

يوسّع ألكسيس بينتورو، متزلج جبال الألب من كورشيفيل، عقده مع العلامة التجارية العريقة Richard Mille.

في صغره، كان ألكسيس منجذباً للرياضة أكثر من أي شيء آخر وقام بتجربة الكثير من الرياضات المختلفة ولكن التزلج جذبه مراراً وتكراراً ولطالما أحبه لذلك استولى التنافس على حياته.

وفضلاً عن ذلك، تلت النتائج بعضها البعض وقرّر ألكسيس التركيز على التزلج. فاز المتزلج البارع بأول وصول إلى منصة التتويج في كأس العالم عندما كان يبلغ من العمر ١٩ عاماً.

كان ألكسيس منخرطاً جداً في هذه الرياضة لدرجة أنه لم يكن لديه الوقت للتفكير في دراسته أو أي شيء آخر.

والآن، يتحضّر ألكسيس لأكثر فترة واعدة من حياته الرياضية وعن هذا الموضوع، يقول إن السنوات الخمس المقبلة تهدف إلى أن تكون الأمثل لأفضل الرياضيين: الرياضيون الذين يبلغون بين ٢٥ و٣٠ عاماً يصلون إلى ذروة فنهم لأنهم ليسوا أقوياء جسدياً فقط بل لأنهم يتمتّعون بخبرة كبيرة من الناحية التقنية ولديهم فائدة الحدّ الأقصى من النضج.

وتماماً كما يعترف هذا البطل الواعد من دون تردّد، يكمن هدفاه الرياضيان الأساسيان بشكل واضح في الفوز بالميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأولمبية وبكرة الكريستال الكبيرة التي تُمنَح للفائز في الترتيب العام لكأس العالم.


أما في ما يخصّ علاقته مع Richard Mille، فألكسيس لم يضع أي ساعة قبل أن يتعرّف على هذه الماركة لأن الساعات إما أزعجته إما كَسَرَها.

وعندما أصبحت Richard Milleالراعي الجديد له، قدّمت له ساعة RM010وشعر بالراحة عندما أعلنت الماركة أن الهدف من الشراكة هو التحسين، النمو واستهداف الأداء لذلك كان ألكسيس بحاجة لوضع الساعة من دون القلق بشأن كسرها وبالتالي السماح برؤية ما يمكن القيام به لتحسينها وتجنب حدوث ذلك مرة أخرى. ونتج عن ذلك تقدّم هائل سوياً.

وفي المرحلة الثانية من شراكته مع الماركة، قدّمت له Richard Milleساعة RM 035-02وفي أبريل ٢٠١٧، ساعة RM 035 Ultimate Editionمن الكربون NTPT.وهذه الساعة هي أخف وزناً وأكثر متانةً.

مع Richard Mille، أعاد ألكسيس اكتشاف فلسفة الأداء عينها مع شركاء آخرين. وعن علاقته مع هذه العلامة التجارية، يصرّح ألكسيس أن التحسين المستمرّ هو جزء من جميع الشركات التي تعمل بشكل جيد وأنه يحب كثيراً هذا النهج.

ويعلن أن Richard Milleتستمع إليه، تحسّن ساعاتها من دون تعب وتأتي مع حلول مبتكرة يتّفق معها وهي شريك قيّم لذلك في ضوء هذا الأمر، لم يتردّدا في توسيع عقد الرعاية لثلاث سنوات أخرى.