مايكروسوفت تقول إن آيباد برو هو رد آبل على جهاز Surface الجديد

مايكروسوفت تقول إن آيباد برو هو رد آبل على جهاز Surface الجديد

أوضح “رايان جافيان” المدير التنفيذي لأجهزة Surface بشركة مايكروسوفت أن آبل أصدرت آيباد برو كرد على إصدار أجهزة Surface، وقال إنه عندما تم إطلاق جهاز Surface في البداية كان الجميع متشككين حتى الشركة لكن بعد ذلك اتبعتهم الشركات المنافسة الأخرى وأن جهاز آيباد برو دليل واضح على ذلك. وقد أوضح “رايان جافيان” أيضًا أنهم لا يتطلعون لتقليد شركة آبل.

 

وقد أوضحت مايكروسوفت أن جهاز Surface Pro الذي تم إطلاقه الخميس الماضي هو أفضل أجهزة الكمبيوتر المحمولة في فئته، بسبب كونه متعدد الوظائف حيث يعمل كجهاز تابلت بالإضافة لكونه كمبيوتر محمول.

ويأتي جهاز Surface Pro الجديد بأحدث معالجات إنتل Kaby Lake وبطارية تعمل حتى 13.5 ساعة من شحنه واحده، ويمكن أن يعمل هذا الجهاز الهجين بشريحة SSD تصل حتى 1 تيرابايت، ذاكرة عشوائية تصل إلى 16 جيجابايت، معالج رسوميات Iris Plus 640 من إنتل، مع منفذ USB 3.0، وقارئ بطاقات microSD ومنفذ شاشة صغير Mini DisplayPort.

في عام 2012 تم سؤال “تيم كوك” عن لما لا يتم دمج جهاز آيباد مع جهاز ماك بوك آير، حينها أوضح أن دمج الجهازين سيترتب عليه التضحية ببعض العناصر؛ وهو التعليق الذي قام “ساتيا نادالا” الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت بالاستهزاء به بعدها بأربع سنوات في إشارة منه لإصدار جهاز آيباد برو، حيث أوضح أن الجميع كان يتعجب من فكرة الأجهزة الهجينة منذ 3 سنوات أما الآن فحتى منافسيهم يحاولون تقليدهم.

وعلى الرغم من أن جهازي آيباد وماك لا يزالان منتجين منفصلين إلا أن جهاز آيباد برو يعتبر أقرب محاولات آبل لإنتاج جهاز هجين، وكانت آبل قد أصدرت جهاز آيباد برو الأصلي بشاشة كبيرة 12.9 بوصة ولوحة مفاتيح ذكية في نوفمبر عام 2015 بعد ثلاث سنوات من إطلاق مايكروسوفت أول تابلت Surface مع شاشة 10.6 بوصة ولوحة مفاتيح قابلة للانفصال.

لكن في المقابل يمكن القول إن جهاز Surface كان استجابة من مايكروسوفت لأجهزة آيباد والتي كان تم إطلاقها في أوائل عام 2010، أما جهاز Surface فقد وصل في أواخر عام 2012.

وأوضح تيم كوك إن جهاز آيباد برو هو جهاز كمبيوتر محمول أو كمبيوتر مكتبي بديل موجهه للعديد من الناس، وأضاف أن العديد من الأشخاص سيبدؤون في استخدامه ولن يعودوا بحاجة إلى استخدام أي شيء آخر بخلاف هواتفهم.

المصدر