أحمد الرئيسي: «عام زايد» ترسيخ لقيم الخير والعطاء

أحمد الرئيسي: «عام زايد» ترسيخ لقيم الخير والعطاء
1 أسبوع

قال أحمد الرئيسي، مدير مركز شباب عجمان، إن الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مدرسة في الحكمة يتعلم منها القادة الدروس والعبر، تروي ظمأ المتعطشين للمعرفة، وشغف الحالمين بالنجاح، مؤكداً أن المحبة التي زرعها زايد الخير في قلوب الإماراتيين جعلتهم أسعد الشعوب وأكثرها رحمة وعطاء.
جاء ذلك في كلمة له بمناسبة إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 في دولة الإمارات «عام زايد» كمناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالأب المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمناسبة مرور 100 عام على ميلاده.
وأضاف الرئيسي «إن إعلان عام 2018»عام زايد» يأتي ترسيخاً لقيم الخير والعطاء التي غرسها الوالد المؤسس، واحتفاء بإنجازاته التي نجني ثمارها اليوم وفي كل يوم، إنجازات تكللت بأخرى في ظل قيادة حكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، ومن هنا يجب أن نترجم حبنا لزايد الخير وقادتنا إلى مبادرات خيرة تكمل مسيرة الإنسانية التي بدأوا بها». وتابع الرئيسي «مئة عام على ميلاد رجل دونه الرجال، مئة عام ومازالت أقوالك تطرب مسامعنا في كل لحظة، وأفعالك تدهش العظماء، رحلت لكنك تركت إرثاً عظيماً، وأسست جيلاً قوياً واقتصاداً متيناً وتطوراً كبيراً، فأضحت إنسانيتك مضرب المثل وتواضعك يكشف للأجيال أسرار النجاح».