إهمال السكان المسؤول الأول عن حرائق البنايات

إهمال السكان المسؤول الأول عن حرائق البنايات
1 أسبوع

كشف استطلاع للرأي أجرته «البيان» على موقعها الإلكتروني وحسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حول أسباب حرائق البنايات السكنية في الدولة خلال أشهر الصيف، أن 45 % من المشاركين رأوا أن إهمال السكان أنفسهم يعتبر أهم أسباب هذه الحوادث، فيما أكد 34% أن الأسباب تعود إلى ضعف وسائل السلامة والأمان في البنايات، وأشار 21% إلى أن الأسباب تكمن في الظروف المناخية التي تفرض نفسها.

واعتبر 37% من مشاركين في الاستطلاع مماثل أجرته البيان عبر حسابها على «تويتر» أن إهمال السكان أنفسهم يعتبر السبب الأول في الحرائق بالبنايات وقال 34% إن ضعف وسائل السلامة والأمان هو السبب فيما رجح 29% من المشاركين أن تكون الظروف المناخية هي التي تفرض نفسها في تلك الحرائق.

وتأتي هذه النتائج متوافقة مع تأكيدات القيادة العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية التي أوضحت أن حرائق المساكن والمنازل الخاصة، شكلت 57% من حرائق المباني والمنشآت لسنة 2016، وأن أحد أهم أسباب الحرائق المنزلية ضعف الوعي الوقائي لدى بعض الأهالي والذي يؤدي إلى الإهمال، ويعد ذلك سبباً رئيساً في وقوعها، فضلاً عن إهمال البعض لاشتراطات الوقاية والسلامة في المنازل، حيث تتضاعف بذلك الخسائر في الأرواح والممتلكات جراء الحريق والاختناق باستنشاق الدخان المنبعث منه، وهو الأمر الذي يتطلب تكاتف الجهود للتوعية بأهمية تركيب أنظمة السلامة المنزلية والحرص على صيانتها بصورة منتظمة لتجنب هذه المخاطر.

وكانت القيادة العامة للدفاع المدني في وزارة الدخلية قد أقرت أخيراً إلزامية تركيب كاشفات الدخان في جميع الشقق السكنية إضافة إلى الفلل و المساكن الشعبية بالدولة اعتباراً من 2018 وذلك بهدف حماية الأرواح والممتلكات.

ووفقاً لإحصائيات القيادة العامة للدفاع المدني في وزارة الداخلية عن العام الماضي 2016 أن نسبة حرائق المباني والمنشآت انخفضت بمعدل 31%، إذ وصل عددها 2352 حريقاً، مقارنة بعام 2015، حيث بلغ عدد الحرائق خلاله 3388 حريقاً.

اشتراطات الوقاية

من جانبه، أكد العقيد حسن بن صرم مدير الدفاع المدني في أم القيوين أن الدفاع المدني – دائما - ما يدعو المواطنين والمقيمين والزائرين إلى ضرورة الالتزام باشتراطات الوقاية والسلامة بتطبيق مجموعة من الإرشادات الضرورية خاصة خلال فصل الصيف تفادياً لوقوع حوادث الحريق الناتجة عن إهمال البعض في حرائق البنايات، مؤكداً أهمية تركيب وسائل الحماية في المنازل، كما أن الدفاع المدني يسعى إلى تعزيز نشر برامج وأنشطة التوعية والحملات التفتيشية للوقوف على أهم عناصر السلامة في المنشآت والمباني في مسعى منه لمحاصرة حرائق الصيف والتقليل من حدوثها، مبيناً أن معظم الحرائق ناتجة عن ترك المواد القابلة للاشتعال بجوار مصدر الحرارة أو حفظ مواد التنظيف قرب مصادر، إضافة إلى سوء توصيلات الأجهزة الكهربائية.

وقال إن مدني أم القيوين يسعى إلى توفير الحماية والوقاية والسلامة لأفراد المجتمع باتخاذ التدابير الاحترازية المؤدية إلى تفادي المخاطر والتدابير الوقائية من الحرائق. ودعا مدير الدفاع المدني في أم القيوين إلى ضرورة توفير مستلزمات السلامة الخاصة بمواقد الطبخ وفحص جميع شبكات الكهرباء والغاز في المنزل، كما دعا الى تركيب كواشف الدخان في المنازل القائمة وتلك التي تحت الإنشاء لتقليل الخسائر وكشف الحرائق قبل استفحالها، حاثاً أولياء الأمور إلى عدم ترك أبنائهم دون مراقبة يعبثون بالأدوات الكهربائية.